“We’re showing the way that wildlife is coping and adapting to the conditions of the environment here. A lot of people are maybe a little surprised that we have biodiversity worth illustrating and showing. What we want to show is what we do have, and the importance of it in terms of why it’s important to safeguard it.”

“A lot of evolutionary adaptations obviously occur over a relatively long period of time. There was a time when it was very fertile here. There are fossil remains from all sorts of species – hippopotamus and crocodile species that were living in a delta-type environment. And of course the fact that we have so much oil and natural gases, in terms of fossil fuel, indicates that there was, at one time, a lot of life that was all organic material. That process has been a very long one, and unfortunately the natural adaptation process has been escalated and effectively accelerated in recent times, purely to the point where a lot of species have been forced to thrive by taking rather dramatic behavioural changes.”

“We’re seeing that there are very high temperature changes in the water conditions, where we have, during the summer period, records of 36 degrees Celsius. That’s a very high peak as far as water temperature is concerned; it’s a warm bath. And corals, for instance, are affected by temperature fluctuations, and these temperature peaks, go beyond the tolerance levels of many species. You would think that, with all the doom and gloom saying that we’re going to lose all of our coral reefs in the next 50 years, we’d be very concerned. But what we’ve seen is that the corals here are actually coping relatively well. It leads a lot of researchers and scientists now to start studying the species that are here. What’s happened is that it’s limited the diversity, but those species that are here are proving very hardy and are coping with these extremes. It shows that nature has a way of adapting – even to these extreme conditions. And what we’re seeing is that something like this could maybe apply to other parts of the world.”

“Nature does have a hard time, and in particular, this is highlighted in this region. It’s struggling in many ways. But at the same time, we’re seeing these highlights of hope, where nature is somehow surprising us with these changes and these adaptations. The Arabian oryx is one very special species. It is the only antelope outside of Africa, and it’s one of our biggest, most charismatic terrestrial mammals. It has a very unusual behavioural capacity – it’s able to, through a process called heteropathy, adjust its blood temperature by up to seven degrees. It can lower its blood temperature in order to cope with extremely hot summer conditions so that it doesn’t suffer from heat stroke.”

The CITES Agreement

CITES
(the Convention on International Trade in Endangered Species of Wild Fauna and Flora) is an international agreement between governments. Its aim is to ensure that international trade in specimens of wild animals and plants does not threaten their survival. Because the trade in wild animals and plants crosses borders between countries, the effort to regulate it requires international cooperation to safeguard certain species from over-exploitation. CITES was conceived in the spirit of such cooperation. Today, it accords varying degrees of protection to more than 35,000 species of animals and plants, whether they are traded as live specimens, fur coats or dried herbs. Following Jonathan Ali Khan’s work on Shark Quest Arabia, and the conferences and workshops that have come about because of the project, the UAE and other Gulf countries agreed to add a number of Arabian shark species to the CITES list that regulates the trade of these animals.

Making high-quality films is a time-consuming business at the best of times. But when it comes to natural history filmmaking, it takes many, many years for ideas to be realised. Jonathan Ali Khan’s two major projects, hitting screens this year, have come about as the result of almost endless dedication. The first, a three-part series called Discover the Wilderness of the UAE, will run from December this year. Backed by Emirates Airline and a number of other sponsors, it has already been more than a year in the making. Meanwhile, another project, Shark Quest Arabia, due to air on Discovery Channel’s Shark Week later this year, was originally conceived in 2009, and is only just nearing completion. Such is the problem with the subject matter – funding has traditionally been difficult to obtain for these projects, and it can often take years to find the support required to run the labour- and skill-intensive shoots that natural history filmmaking requires. However, with environmental concerns at the forefront of many minds, the Middle East has recently become more receptive to this sort of material, meaning we may expect more documentation of the region’s wildlife in the future.

Audi Magazine: What is the concept behind Discover the Wilderness of the UAE? What are you trying to achieve with the series?

Jonathan Ali Khan: The concept is really to have one one-hour film about mountains and wadis, one one-hour film about the desert, and one one-hour film about the marine environment in the seas around the UAE. The focus on that is natural history, so we’re out, moving around the country and basically trying to find little topical stories about particular species and wildlife. But these sorts of films are more than about entertainment, aren’t they? You’re also helping scientists with research into the region’s wildlife. One of the driving factors within the film is the research aspect and the fact that we have the chance to not only show people something they don’t know but also to show that there are new species being discovered. We can also show that the region has a very important role in terms of the global scenario because we’re at an epicentre of global warming. It, in effect, shows how life copes and adapts with those evolutionary changes. Some species go nocturnal in order to get away from the sun, and there are all the clever natural adaptations that are going to form part of the film.

Does the region’s wildlife have to adapt more to the worldwide phenomenon of global warming, or is it down to the rapid urbanisation of the Middle East?

The rapid urbanisation aspect is a recent phenomenon, and so many of the species that are here have been surviving and coping for millennia. A lot of the evolutionary adaptations obviously occur over a relatively long period of time. The fact that we are a desert environment shows that we’ve been a central region in terms of the desertification as the climates have changed and adapted. Behavioural changes are slightly different to the evolutionary changes. They can lead to evolutionary adaptations in time, but the first context of a behavioural change is one that enables it to cope with the pressures it’s facing. We are in a region that has wildlife that is going through a lot of behavioural changes because of the human element.

Why is that? What does the wildlife have to contend with?

What we’re seeing is some very unusual examples. If you look at the marine environment, in particular in the Gulf region, there’s been so much coastal development and project development with large-scale land reclamation and dredging operations, which have led to conditions that have really been peaked by the climate change that has been happening at a global level. So how has wildlife in the Gulf adapted to these changes? There are a couple of animals that are capable of lowering their blood temperatures. On land, they just found this in the lappet-faced vulture, which is able to lower its blood temperature. This is an example of adaptation that maybe not a lot people know about in terms of how nature is coping with these conditions. But that’s something that we’re trying to highlight and feature.

You’re also in the midst of another project, which focuses on the region’s shark population. How did that come about?

Back in 2009, I started a project called Shark Quest Arabia. This was supported by the Emirates Foundation in Abu Dhabi, and given a grant. And it received some additional support from the International Fund for Animal Welfare, and a few other sponsors. We went on a number of expeditions, the idea being to highlight the status of sharks in a region that hadn’t really studied them at all. But we did know that there was a lot of shark fishing activity. We had to go out and pioneer a little bit the shark research. We went on expeditions and we started to pool together all the information and create a network of researchers that led us to understand what was happening overall with sharks.

So it was more than about filming? There was an academic angle to the project, too?

It was a catalyst to encourage scientists and researchers. When we started, there was no-one doing their PhD on Arabian sharks, but now there are three PhDs that have been completed. Two of them are Arab and one is English. They’ve been pivotal components of our work.

Unfortunately, you ran out of funding for the project, so how did you proceed after the last bits of budget dried up?

We started to work with the International Fund for Animal Welfare, and with them and their involvement with the Ministry of Climate Change and Environment, we created a couple of events. We created the first whale shark conference, where we invited all the scientists throughout the Indian Ocean region that were focused on whale shark research to Fujeirah, and we had a three-day workshop conference. Later, in 2012, we held the first Arabian Shark workshop with Ministry involvement. We invited all the leading shark experts and conservation authorities around the world into Dubai, and we brought in all the GCC and Arab countries. We wanted the Arab nations to vote in support of the introduction of shark species to be added to the CITES listing. This was a specific goal.

You got your wish six months later, and a number of Arabian shark species were indeed added to the CITES listings. So where did the project take you after that?

What’s happened recently is we’ve been asked to integrate the Shark Quest Arabia material into a film that is being made for Discovery Channel for Shark Week, which will be aired later this year. It will be the first time that we have an Arabian shark feature that’s broadcasting in Shark Week. Being asked to create that film must have been something of a relief, given that you started the project way back in 2009. The reality of filmmaking in this region is that it takes time to gain the support and the trust of people to invest in a subject or a type of project that has values that are other than just entertainment or immediate marketing or promotion. Because of the complexity of the subject of natural history, it can be very hard to get the support. And yet it’s a subject which, thanks to social media in particular, over the last four to five years has really grown in interest. We know that people love watching natural history if it’s well made.

Are things beginning to change?

I once had a big argument with a media sales rep from one of the big media companies who said there is no room for natural history in the Arab TV industry. I disagreed; I argued fervently against it. But to be honest, in some ways, I was proven to be wrong. It’s taken us years and years. I’ve been trying to interest channels in this type of content for the last 18 years. We’re still having to prove ourselves. But with these kinds of projects that we’re doing, hopefully things are changing now.




Jonathan Ali Khan: A British national, Jonathan Ali Khan’s first career was working as a fashion designer. Wanting more excitement and meaning from his work, however, he switched careers in his 20s and took to journalism – specifically, photo-journalism, through which he would document the goings-on in various political hotspots around the world. Eventually, though, the work became too demanding, so he slowly began moving into wildlife photography and videography. Ali Khan’s relationship with the Middle East began after that switch, when he visited Dubai for a holiday with his father, who had recently moved to the emirate. That short holiday ended up being a permanent relocation, and Ali Khan has since dedicated his working life to bringing the wonders of the Middle East’s wildlife to a global audience.


نعمــل علــى إبــراز الطريقــة التــي تواجــه بهــا الحيــاة البرّيــة الظــروف الجويــة الســائدة هنــا والتكيّــف معهــا. وقــد يفاجــأ الكثيــر مــن النــاس نألدينــا ونتّ عــا حيويــا غنيــا يســتحق التصويــر والعرض أمــام العالم. مــا نرغــب بعرضــه هــو مــا يوجــد عندنــا، وأهميــة هــذا الأمــر تتمثّــل بأهميــة الحفــاظ عليــه وحمايتــه.

تحصل الكثير من عمليات التكيّف التطوّري بشكل بديهي على مدى فترة طويلة نسبياً. ففي زمن مضى كانت المنطقة هنا خصبة جداً. فهناك الكثير من البقايا الحجرية من مختلف الفصائل – فصائل من فرس النهر والتماسيح التي كانت تعيش في بيئة مشابهة للدلتا. وبالطبع فإن وجود الكثير من النفط والغازات الطبيعية، فيما يرتبط بالوقود الأحفوري، يشير إلى أنه في عصور معيّنة كانت الحياة غنية هنا وبشكل مواد عضوية. ولقد كانت مرحلة التحوّل طويلة جداً، لكن للأسف فإن عملية التكيّف الطبيعية قد زادت وتسارعت بقوّة في العصور القليلة الماضية، لدرجة أن الكثير من . الفصائل قد اضطرت للاستمرار عبر إتباع تغيّرات سلوكية كبيرة جداً

إننا نشهد تغيّرات كبيرة جداً بالحرارة في البيئة البحرية، حيث تسجّل خال فترات الصيف ارتفاعا قياسياً لتصل إلى 36 درجة مئوية. وهذا مستوى عالٍ جداً في ما يخصّ حرارة المياه، إذ أنه يشبه حمّاما ساخناً. أما بالنسبة للشعاب المرجانية على سبيل المثال، فإنها تتأثّر بالتغيّرات في الحرارة، وهذا المستويات القياسية من الحرارة تفوق مستويات تحمّل الكثير من الفصائل. قد نعتقد من خال كل الأخبار المتشائمة التي تقول أننا سنفقد كل الشعاب المرجانية خال السنوات الخمسين القادمة، أن الأمر

مقلق جداً. لكن ما رأيناه فعليا هو أن هذه الشعاب تتأقلم جيداً هنا. وهذا الأمر يقود كثير من الباحثين والعلماء لبدء دراسة الفصائل الموجودة هنا. ما حصل هو أنه قد تم الحد من التنوّع، لكن تلك الفصائل الموجودة تتأقلم بصعوبة وتتكيّف مع هذه الظروف القصوى. وهذا يُظهِر أن للطبيعة طريقتها في التكيّف، حتى في ظل هذه الظروف القاسية جداً. ونعتقد أن هذا الأمر . نفسه قد ينطبق على باقي مناطق العالم تمر الطبيعة بأوقات عصيبة، وبشكل خاص فإن هذا يظهر في المنطقة بوضوح. فهي تعاني في العديد من النواحي. لكن في الوقت ذاته، نرى بعض بوادر الأمل حيث تفاجئنا الطبيعة في بعض الأحيان بتغيّراتها وتكيّفها. إن المها العربي هو أحد الفصائل الخاصة جداً. فهو الظبي الوحيد خارج أفريقيا وأحد أكبر وأبرز الثدييات على الأرض. كما يتميّز بسلوك غير عادي أبداً، إذ أنه قادر من خال عملية معيّنة تُحدِث تأثيرات مختلفة في جسمه أن يعدّل حرارة دمه حتى سبع درجات. ويمكنه تخفيض حرارة دمه للتكيّف مع الحرارة العالية جداً في الصيف . كي يتفادى ضربة حرارة الشمس

اتفاقية CITES

معاهــدة التجــارة العالميــة ألصنــاف الحيــوان والنبــات البــري المهــدد باالنقــراض (CITES) هــي اتفاقيــة دوليــة بيــن الحكومــات تهــدف للتأكــد مــن عــدم تهديــد التجــارة الدوليــة لفصائــل الحيوانــات والنباتــات البريــة وذلــك ألجــل ضمــان اســتمرارية هــذه الفصائــل. ففــي ظــل شــيوع تجــارة الحيوانــات والنباتــات البريــة عبــر حــدود الــدول المختلفــة، تطلبــت عمليــة تنظيمهــا تكاتــف الجهــود الدولية ألجــل حمايــة بعــض الفصائــل مــن التهديــد واالنقــراض بســبب ازديــاد عمليــات المتاجــرة بهــا. وتــم إطــالق المعاهــدة ارتــكازًا علــى روحيــة هــذا التعــاون. واليــوم، يتــم عبــر معاهــدة CITES توفيــر مســتويات مختلفــة مــن الحمايــة لمــا يزيــد عــن 35,000 فصيلــة مــن الحيوانــات والنباتــات، أكانــت تلــك الخاضعــة لعمليــات االتجــار بهــا حيــة أو بشــكل معاطــف أو أعشــاب مجففــة وغيرهــا مــن األمــور األخــرى. بعــد العمــل الــذي قــام بــه جوناثــان علــي خــان فــي مشــروع Shark Arabia Quest حــول أســماك القــرش العربيــة، إلــى جانــب النــدوات وورش العمــل التــي رافقــت هــذا المشــروع، وافقــت اإلمــارات العربية المتحــدة وغيرهــا مــن دول الخليــج علــى إضافــة عــدد مــن فصائــل أســماك القــرش العربيــة إلــى الئحــة معاهــدة CITES التــي تنظــم عمليــات االتجــار بهــذه الحيوانــات.

يُعدّ إنتاج الأفلام عالية الجودة عماً متعبا يستغرق أوقاتا طويلة في أفضل الأحوال. لكن عندما يتعلّق الأمر بصناعة أفلام التاريخ الطبيعي، فقد يســتغرق األمــر ســنوات وســنوات طويلــة لتتحقــق األفــكار. وضمــن هــذا اإلطــار، ينــدرج مشــروعا جوناثـان علــي خـان الرئيســيان اللــذان ُيعرضــان هـذه الســنة، وهمــا نتيجــة كثيــر مــن االلتــزام بالمهمــة. العمــل األول عبــارة عــن سلســلة مــن ثالثــة أجــزاء تتمحــور حــول استكشــاف الحيــاة البريــة فــي اإلمــارات العربيــة المتحــدة تحــت عنــوان UAE the of Wilderness the Discover وســيجري عرضــه بــدءًا مــن شــهر ديســمبر المقبــل. وقــد اســتغرق العمـل إلنتــاج هــذا الفيلـم الحائــز علــى الدعــم القــوي مــن ’طيــران اإلمــارات‘ وعــدد مــن الرعــاة اآلخريــن، مــدة زادت عــن عــام تقريبــا. مــن جهــة أخــرى، تــم بــدء العمــل علــى مشــروع لفيلــم آخــر حــول أســماك القــرش فــي العــام 2009 تحــت عنــوان Arabia Quest Shark ولقــد اقتــرب مــن مرحلــة إنجــازه تقريبــا وســيتم عرضــه علــى ’قنــاة ديســكوفري‘ Discovery Channel الحقــا هــذه الســنة ضمــن مجموعــة برامــج أســبوع القــرش Shark Week ولطالمــا واجهــت هــذه الصناعــة عقبــة أساســية، ويتمثــل هــذا بإيجــاد التمويــل الــالزم لهكــذا مشــاريع، وقــد تمــر ســنوات للحصــول علــى الدعــم الــالزم لدفــع األجــور وتكاليــف التصويــر المحتــرف التــي تتطلبهــا عمليــات إنتــاج أفــالم التاريــخ الطبيعــي. لكــن بمــا أن االهتمــام بالبيئــة يحتــل مكانــة متقدمــة فــي أذهــان الكثيريــن، فقــد أصبــح الشــرق األوســط مؤخــرًا أكثــر تقبـ ًال لهــذا النــوع مــن المــواد الفيلميــة، ممــا يعنــي أننــا قــد نتوقــع الحصــول علــى مزيــد مــن اإلنتاجــات الوثائقيــة عــن الحيــاة البريــة فــي المنطقــة فــي المســتقبل القريــب.

مجلــة أودي: مــا هــو مفهــوم فيلــم استكشــاف الحيــاة البريــة فــي اإلمــارات Discover the wilderness of the UAE؟ ومــا الــذي تحــاول تحقيقــه عبــر هــذه السلســلة؟

جوناثان علي خان : الفكرة هي الحصول على فيلم من ساعة واحدة عن الجبال والأودية، وفيلم لساعة واحدة عن الصحراء، وفيلم لساعة واحدة عن البيئة البحرية التي تتميّز بها البحار حول الإمارات العربية المتحدة. والتركيز هو على التاريخ الطبيعي، لذلك نحن دوما في الخارج ونتجوّل في مختلف أرجاء الدولة ونحاول بشكل أساسي استكشاف بعض الموضوعات الصغيرة لقصصنا حول فصائل محدّدة من المخلوقات والحياة البرية بشكل عام.

لكن هذا النوع من الأفلام ليس لمجرّد دواع ترفيهية، أليس كذلك؟ فأنت تساعد أيضا العلماء في أبحاثهم حول الحياة البرية في المنطقة.

أحد العوامل الأساسية في الفيلم هو الأبحاث، ولدينا فرصة واقعية لا تنحصر فقط في أن نُظهِر للناس أشياء لا يعرفونها، بل أيضا تعريفهم بفصائل جديدة يجري اكتشافها. كما يمكننا إظهار أن للمنطقة دوراً مهما جداً في المشهد العالمي كوننا في خضم مشكلة الاحتباس الحراري. وهذا يُظهِر كيفية مواجهة الحياة للتحدّيات وطريقة تكيّف المخلوقات مع التغيّرات والتطوّرات. فبعض الفصائل تنشط في الليل لتفادي أشعة الشمس،

وهناك أيضا كل عمليات التكيّف الطبيعي الذكية التي تحدث لتشكّل جزءاً من الفيلم. هل على الحياة البرّية في المنطقة التكيّف أكثر مع مشكلة الاحتباس الحراري التي يشهدها العالم بأسرِه، أم أن الأمر يرتبط أكثر بتطوّر الحياة المدنية في الشرق الأوسط؟

إن الاتجاه السريع نحو الحياة المدنية يُعدّ ظاهرة حديثة، والكثير من الفصائل الموجودة هنا تعيش وتتكيّف مع الأمور منذ آلاف السنين. ولقد حدثت العديد من التكيّفات التطوّرية بشكل بديهي على مدى فترة زمنية طويلة. وبما أن المنطقة تسود فيها الصحراء بشكل عام، فإن هذا يبيّن أننا كنا منطقة أساسية من ناحية التصحّر مع تبدّل وتكيّف المناخ.

إن التغيّرات السلوكية تختلف قلياً عن التغيّرات التطوّرية. فهي قد تؤدّي إلى تكيّفات تطوّرية مع مرور الوقت، لكن الناحية الأولى للتغيّر السلوكي هي التي تمكّن من التعامل مع الضغوطات التي تتم مواجهتها مباشرة. ونحن في منطقة تمرّ فيها الحياة البرّية بكثير من التغيّرات السلوكية بسبب العنصر البشري.

لما هذا الأمر؟ ما الذي يربط الحياة البرّية بهذا؟

ما نراه هو بعض الأمثلة غير الطبيعية أبداً. فعند النظر إلى البيئة البحرية، وخصوصا في منطقة الخليج، نرى بروز الكثير من عمليات التطوير الساحلية مع تنفيذ عمليات ردم ضخمة وحفريات كثيرة، مما أدّى إلى حدوث ظروف معيّنة تفاقمت طبعا مع التغيّر المناخي الذي يسود العالم.

إذاً كيف تكيّفت الحياة البرّية في الخليج مع هذه التغيّرات؟

هناك مثلاً عدّة حيوانات قادرة على تخفيض حرارة دمها. وعلى الأرض، تم مؤخراً اكتشاف هذا في أحد أنواع العقبان الذي يستطيع تخفيض حرارة دمه. وهذا مثال على التكيّف الذي قد لا يعلم عنه الكثير من الناس، وحول كيفية مواجهة الطبيعة لهذه الظروف. لكن هذا أمر نسعى لتسليط الضوء عليه وإبرازه للناس.

تعملون حاليا على مشروع آخر أيضا وهو يركّز على أسماك القرش في المنطقة. كيف تبلورت هذه الفكرة؟

فــي العــام 2009 بــدأت العمــل علــى مشــروع حــول أســماك القــرش تحــت عنــوان Arabia Quest Shark، ولقــد حصــل المشــروع علــى الدعــم مــن ’مؤسســة اإلمــارات‘ فــي أبوظبــي وتــم منحنــا الترخيــص الــالزم. كمــا حظــي بدعــم إضافــي مــن الصنــدوق الدولــي لحمايــة الحيوانــات Animal (for Fund International) Welfare وعــدد قليــل آخــر مــن الرعــاة. ولقــد ذهبنــا فــي عــدد مــن المهمــات االستكشــافية مــع فكــرة التعريــف عــن أســماك القــرش فــي المنطقــة إذ لــم تتــم دراســتها فعليــا فــي الســابق علــى اإلطــالق. لكننــا علمنــا أن هنــاك عمليــات صيــد كثيــرة ألســماك القــرش، وقمنــا بقيــادة عمليــات األبحــاث حــول أســماك القــرش. ومــن خــالل المهمــات وجمــع المعلومــات وابتــكار شــبكة مــن الباحثيــن اســتطعنا فهــم مــا يجــري بشــكل عــام فــي عالــم أســماك القــرش

الأمر إذاً لم يكن مجرّد تصوير؟ فقد كانت هناك زاوية أكاديمية للمشروع أيضا؟

لقد كان محفّزاً لتشجيع العلماء والباحثين. وعندما بدأنا، لم يكن هناك أحد يعمل على أطروحة دكتوراه حول أسماك القرش في المنطقة العربية، لكن الآن هناك ثلاث أطروحات قد تم إكمالها، اثنان منها عربية وواحدة إنكليزية. لقد كانت مكوّنا حيويا من عملنا.

للأسف نفذت كل مصادر تمويل المشروع، فكيف أكملت بعدما جفّت الميزانية؟

بدأنا بالعمل مع الصندوق الدولي لحماية الحيوانات، ومن خال التعاون مع الجهات الرسمية المعنية بالتغيّر المناخي والبيئة، قمنا بتنظيم مجموعة من الفعاليات. فلقد نظّمنا أول مؤتمر حول أسماك قرش الحوت حيث دعونا إلى الفجيرة كل العلماء في منطقة المحيط الهندي الذين كانوا يركّزون على أبحاث قرش الحوت، وأقمنا مؤتمراً ورشة عمل لثلاثة أيام. بعدها في العام 2012 نظّمنا أول ورشة عمل حول القرش العربي مع مشاركة من الجهات الرسمية المعنية. وقمنا بدعوة كل خبراء أسماك القرش البارزين والهيئات المختصّة بحماية الحيوانات حول العالم إلى دبي، كما دعونا كل الجهات المعنية من دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية. ولقد أردنا من الدول العربية في الواقع توفير الدعم لإدراج فصيلة القرش ضمن لائحة المتعلّقة بتجارة الفصائل البرّية المعرّضة للخطر، ولقد كان CITES معاهدة هذا هدفنا المحدّد.

لقد تحقّقت أمنيتك بعد ستة أشهر، وتم فعليا إدراج عدد من أسماك ، إذاً إلى أين أوصلك المشروع CITES القرش العربية ضمن لائحة معاهدة بعدها؟

Shark Quest Arabia ما حصل مؤخراً هو أنه قد طُلِب منا جمع مواد فيلم (Discovery Channel) ‘ ضمن فيلم يتم إنتاجه لصالح ’قناة ديسكوفري لاحقا (Shark Week) سيتم عرضه خال الأسبوع المخصّص لأسماك القرش هذه السنة. وستكون المرّة الأولى التي يوجد فيها تقرير عن القرش العربي ضمن فعالية أسبوع القرش على المحطّة. لا بد أن طلب صنع ذلك الفيلم كان أمراً مفرحا لك، علما أنك كنت قد بدأت . المشروع في العام 2009 هناك واقع ضمن قطاع صناعة الأفام في هذه المنطقة حيث تأخذك فترة طويلة للحصول على دعم وثقة الناس للاستثمار في موضوع ما أو مشروع معيّن لديه قيما لا تنحصر بمجرّد الترفيه أو التسويق والترويج المباشر. وبسبب تعقّد موضوع التاريخ الطبيعي، قد يكون من الصعب جداً الحصول على الدعم. لكن هذا الموضوع، والفضل الكبير يعود لوسائل التواصل الاجتماعي، قد كسب الكثير من الاهتمام خال السنوات الأربع إلى الخمس الماضية. فنحن نعلم أن الناس يحبّون مشاهدة أفام التاريخ الطبيعي إن كان إنتاجها جيداً.

هل بدأت الأمور بالتغيّر؟

لقد حصل مرّة نقاش أساسي بيني وأحد ممثّلي المبيعات في إحدى كبرى شركات الوسائط الإعلامية، حيث قال لي أنه لا يوجد مجال لأفلام التاريخ الطبيعي في قطاع التلفزيون بالعالم العربي. فخالفته الرأي طبعا وناقشته كثيراً بهذا. لكن كي أكون صريحا، وبشكل ما، فقد تبيّن أني كنت مخطئا، إذ استغرقنا الأمر سنوات وسنوات طويلة. فأنا أحاول جذب اهتمام المحطّات لهذا النوع من المحتوى منذ 18 عاما. ولا نزال نضطر حتى الآن أن ندافع عن فكرتنا. لكن من خال هذا النوع من المشاريع التي نقوم بها، نأمل أن تبدأ الأمور بالتغيّر.


جوناثان علي خان
بمزيد من الحماسة والمعنى للعمل الذي يقوم به، بدّل مهنته عندما كان في العشرينيات من عمره واتخذ وظيفة في مجال الصحافة، وخصوصا الصحافة التصويرية التي يمكن له من خلالها توثيق ما يجري في العديد من المناطق الساخنة سياسياً حول العالم. ونظراً لتزايد متطلّبات العمل، انتقل ببطء إلى تصوير الحياة البرّية من خال الصور الفوتوغرافية ومقاطع الفيديو. وبدأت علاقة علي خان مع المنطقة منذ انتقاله إلى هذا المجال وعندما زار دبي لعطلة مع أبيه الذي كان قد انتقل قبله بقليل إلى الإمارة. وتلك الزيارة القصيرة تحوّلت بعدها إلى إقامة دائمة، ومنذ ذلك الوقت التزم علي خان بعمله لإظهار روائع الحياة البرّية في الشرق الأوسط أمام الجمهور الدولي.


Your browser it Outdated

To view this content you need to update your browser.
click the link below to upgrade.

Kind regards Audi Middle East

Update now