magazine issue 02/ 2015

العدد 02/ 2015

Back to the future

Audi’s new Q7 takes its tech back in time to the UAE’s most haunted village.

Sliding slowly past the windows of one of Jazirat Al Hamra’s derelict buildings I half expect to see a ghostly apparition staring back at me. It’s mid-afternoon, the sun is high, and there is not a soul (living or dead) to be found in what is reportedly the UAE’s most haunted place.

What I actually disturb is a flock of pigeons, creatures that a more capable than anything else on the planet at making the uninhabitable habitable. But their sudden feather-strewn flight doesn’t worry me in the slightest, as I am more than protected by the new Audi Q7.

Inside it’s a sea of leather and a glorious array of buttons and switches, all combining to make this one of Audi’s most technologically advanced vehicles to date. Importantly, nothing is too complex, as it’s designed to be intuitive, rather than intrusive.

This is the new 2016 Q7 with a reworked 3D grill, new front bumper, LED matrix headlights all round and a whole host of technology, designed to keep you even safer and in touch with what’s going on around you, regardless of the terrain and time of day. It also gets the famous ‘quattro’ badge on the neat door blades.

The idea behind visiting Jazirat Al Hamra is that with all this tech, it seemed only fitting to bring a slice of the future to the UAE’s past.

Beyond the shiny modernity of Abu Dhabi and Dubai, and the suburban and industrial sprawl of Sharjah, you find Umm Al Quwain and further still Ras Al Khaimah, where the high rise is yet to take hold. Here UAE life is more traditional and you can find a slice here and there of a past that’s hard to find in the UAE’s busier cities. Some parts have been completely left behind by the march of time and worldwide economics.

banner

The silence of Jazirat Al Hamra adds to the ghostly feel.

banner

Some of the houses clearly date back far further than others, creating an interesting mix of architecture.

banner banner

The story of Jazirat Al Hamra fishing village is more sad than spooky. Rumours abound about the place, mostly centring on Djinns, or ghosts, but in reality the village was more a victim of the old demon of supply and demand.

Originally built on an island, the land on each side was filled in, as big industry started to surround the village. The population would have been a mix of fishermen, traders and pearl divers, all traditional industries of the Emirates. But with the arrival of cultured pearls in the sixties, the bottom fell out of the pearl market and the village, along with the pearling industry slowly died and the people moved into the cities and towns. The last inhabitants finally left in 1968.

The houses are still mostly owned by the families that originally lived there, who come back for a reunion of sorts each year, keeping the memories alive. Quite where the ghost stories come from is anyone’s guess. I guess any abandoned village will over time acquire a spooky patina. From there the rumour mill does the rest.

The houses are crammed together, creating tiny alleyways and tight streets, which are great for keeping out of the sun, but not great for a full-size SUV. Luckily the Q7 has some of most incredible cameras I’ve ever seen, giving me a 360-degree view around the car and a ‘bird’s eye’ option. I work my way over the rubble strewn streets with ease, as the tilt angle display tells me just how far over I am leaning (not very far apparently, despite feeling very much so).

It, along with the four-wheel steering also allows me to squeeze down what will probably remain the tightest alleyway I will ever attempt in a car. With the mirrors tucked in the cameras allow me to still have a reference of just how close I am. I still break out into a sweat regardless. The Q7’s glistening paintwork is perfect and I don’t want to be the one to damage it.

The same display can also switch into night vision with thermal imaging, which I certainly don’t need as the sun hits it’s highest point of the day. You also get a dynamic heads up display that’s always in the driver’s line of vision, keeping your attention on the road in front.

banner

The Audi Q7’s striking design is perfectly juxtaposed against the crumbling village.

The mode can also be switched between Progressive and Classic, altering the location and importance of the rev counter and other key dials and information, as well as an option to customise parts of it to your needs.

Switching off the car and letting the silence descend, I can almost hear the children running in the streets, market traders calling out and the general hubbub an Arabic village like this would normally create. For now the only sound is the wind blowing straight through the derelict houses, adding to the mystery of Al Hamra. It’s easy to see why the village has been the setting for a number of music videos, TV shows and films, including one horror movie.

To dispel the silence I crank up the Q7’s Bang & Olufsen 3D music system, which features a quite astounding 23 speakers. I have no idea where you put 23 speakers, but the mellifluous, creamy sound suggests Audi do, so all’s good. But modern pop really doesn’t feel right in this setting, so I soon switch back to the more suitable silence.

There are moves afoot to save some of this historic landmark, as a number of the older palm frond arash buildings now have fences protecting them, and efforts are being made to restore some of them to their former glory.

Quite what the plan is for the rest of this amazing village is yet to be seen, but with real estate prices up the coast reaching record levels, it’s surprising this entire area is still vacant. Some of the buildings simply need new windows and doors, but others are clearly far older and beyond saving.

What’s even more surprising is how close the village is to civilisation. A main road runs right past it and the key costal highway between Ras al Khaimah and Umm Al Quwain is just half a kilometre away.

The sun has now slipped behind the low, collapsing buildings. It’ll soon be dark and with it I’m sure a new perspective on this amazing place. During the day the ‘haunted village’ is no scarier than an empty apartment. The addition of both darkness and human imagination is sure to make the shadows move and the doors to creak with more foreboding.

Flicking on the Q7s powerful LED lights to pierce through the greying dusk, I ponder the juxtaposition of this big SUV with all its incredible technology and this place that was once alive with families and is now abandoned for the desert to reclaim.

Heading back out onto the E11 and turning for home, I think I’ll leave the village to the night, rather than attempt to add to its stories. I’m slightly disappointed that I didn’t even get a strange chill or see movement out of the corner of my eye.

As with such things, the story is always better than the reality. The stories of Djinns and things that go bump in the night add to the mystery of Jazirat Al Hamra. But the reality is that the country has moved on. Luckily the Q7 can handle both the modern and the old with equal aplomb, never ruffled and never out of its depth.

Perhaps if Audi could fit the Q7 with an infrared camera with motion detection, maybe I’d have been able to chase down one of its claimed current residents. But then maybe it’s best to leave them be.

According to those in the know, ghosts are often best left alone.

banner

The all-new Audi Q7 wasn’t troubled by the tales of ghosts and Djinns

banner

Tech meets time as the modern interior of the Audi helps navigate the tiny streets.

Audi Q7 SUV fuel consumption combined 7.9 (in l/100km); CO2 emissions combined 183 (in g/km); power output 333 hp; acceleration 0-100km/h in 6.3 seconds.

العودة للمستقبل

أودي Q7 المجهّزة بأحدث التقنيّات تعود في الزمن إلى القرية الأكثر غرابة في الإمارات العربية المتحدة.

عند السير ببطء بالقرب من نوافذ إحدى الأبنية المهجورة في الجزيرة الحمراء ينتابني شعور غريب فعلاً وكأن هناك شيئاً ما يحدّق بي من مكان معيّن. إنها فترة بعد الظهر والشمس لا تزال عالية في السماء، ولا يوجد أي آدمي حي غيري في هذا المكان الذي يُعدّ الأكثر غرابة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأثناء تجوّلي في هذا المكان يبدو أني قد أثرت رفاً من الحمام – هذه المخلوقات التي تتميّز عن غيرها بين باقي مخلوقات الأرض بقدرتها على جعل أي منطقة غير قابلة للعيش مكاناً مختلفاً وأكثر لطافة. لكن الرفرفة المفاجئة لأجنحتها لم يقلقني ولو لوهلة كوني أشعر وأني أتمتّع بالحماية الكاملة داخل مركبة أودي Q7 الجديدة.

ففي الداخل، هناك الكثير من الغنى الظاهر بوضوح عبر الكسوة الجلدية الفاخرة والمجموعة الكبيرة من الأزرار والمفاتيح بحيث تجتمع كلّها لتجعل هذه المركبة واحدة من بين الأكثر تقدّماً من الناحية التقنية لدى أودي حتى هذا التاريخ. ومن المهم الإشارة إلى عدم وجود أي تعقيدات إطلاقاً، بل تم تصميم المركبة لتتمتّع بمزايا بديهية عوضاً عن أن تكون تطفّلية.

تتألّق أودي Q7 الجديدة طراز العام 2016 من خلال شبكتها الأمامية المعاد تصميمها بنمط ثلاثي الأبعاد، مع مصدّ أمامي جديد ومصفوفة من الأضواء الأمامية بتقنية LED وباقة متكاملة من التقنيات، وهي مصمّمة لكي تبقيك آمناً وعلى اتصال ودراية بما يحصل معك وحولك بغض النظر عن الدروب التي تسير فوقها وأي وقت من اليوم. كما أنها تحمل بفخر شعار ‘quattro’ الشهير على الحواف الأنيقة للأبواب.

بالعودة إلى زيارة الجزيرة الحمراء في مركبة تتمتّع بكل هذه التقنيات، فقد كان الهدف ضح جزء من روح المستقبل في إحدى زوايا الماضي القديم لدولة الإمارات.

banner

الهدوء التام في الجزيرة الحمراء يضفي إلى الغموض الذي يحيط بها.

banner

بعض المنازل تعود إلى فترة زمنية أقدم بكثير من غيرها، ما يولّد مزيجاً رائعاً في الهندسة المعمارية السائدة.

banner banner

فخلف الحداثة البرّاقة لكل من أبوظبي ودبي، والضواحي السكنية المكتظّة والمناطق الصناعية المزدحمة للشارقة، وصولاً حتى إلى أم القيوين ورأس الخيمة في أقصى الإمارات الشمالية حيث تظهر ناطحات السحاب الحديثة بقوّة قبل كل شيء، تتواجد بعض الأشياء المختلفة في بعض أرجاء الدولة. فهنا تبرز أكثر الطبيعة التقليدية للإمارات حيث يمكنك أن تجد جزءاً من الماضي الذي تصعب رؤيته في باقي المدن الأكثر حركة ونشاطاً. لكن هذه المنطقة قد تم هجرانها كلياً مع تقدّم الزمن وازدياد الحركة التجارية والدخول في حركة الاقتصادات العالمية.

وبالحديث عن الجزيرة الحمراء، هذه القرية التي اعتاشت على صيد الأسماك في الماضي، يتبيّن لنا أن قصّتها محزنة أكثر مما هي مرهبة. فرغم أن القصص والروايات حولها تذكر الجن أو الأشباح، إلا أنه في الواقع كانت هذه القرية ضحيّة لمعادلة العرض والطلب السائدة دوماً عبر التاريخ.

فلقد تم أساساً بناء القرية على جزيرة وشهدت توسّعاً عمرانياً مع ازدياد الحركة في المنطقة المحيطة، ولقد سكنها خليط من الصيّادين والتجّار والباحثين عن اللؤلؤ، أي أصحاب المهن التقليدية التي مارسها الإماراتيون منذ القدم. لكن مع وصول اللؤلؤ الصناعي في ستينيات القرن الماضي، فقدت القرية ميّزتها كمركز للؤلؤ لتندثر هذه الصنعة مع الوقت وينتقل الناس إلى المدن أو البلدات الأكبر في سبيل العيش والاستمرار. ولقد تركها في الواقع آخر سكّانها سنة 1968.

ولا تزال البيوت بمعظمها مملوكة من العائلات التي عاشت بالأساس في هذه المنطقة والتي تعود إليها كل سنة بهدف اللقاء وإبقاء الذكرى حيّة في الأذهان والقلوب. أما من أين أتت القصص المرتبطة بالجن، فلا أحد يدري فعلاً من وراءها. لكني أعتقد أن أي قرية مهجورة سوف تحيط بها بعض الألغاز والقصص الغريبة مع مرور الوقت، ومن تلك اللحظة تبدأ الإشعاعات تفعل مفاعيلها.

banner

تصميم أودي Q7 الرائع يتناغم بشكل مميّز مع منظر القرية المتقادم جداً.

تتميّز القرية بمنازلها المتقاربة جداً من بعضها البعض لتشكّل فيما بينها أزقّة ضيّقة وممرّات صغيرة تساعد في البقاء بعيداً عن أشعة الشمس القوية، لكنها بالطبع ليست مناسبة أبداً لمرور مركبة رياضية متعدّدة الاستخدام كبيرة الحجم. ولحسن الحظ تشتمل Q7 على بعض أفضل الكاميرات التي رأيتها في حياتي مما يمنحني نظرة شمولية بنطاق 360 درجة حول المركبة مع توفر خيار الرؤية وفق مبدأ ’عين العصفور‘. وبفضل هذا، أتمكّن من العبور بسهولة في الطرقات المليئة بالبقايا والأنقاض خصوصاً وأن ميّزة العرض بالزاوية المائلة تبيّن لي بوضوح مدى الانحناء (ليس كثيراً على ما يبدو، رغم أني أشعر وأنه كذلك).

إضافة لهذا، تتيح ميّزة توجيه العجلات الأربع المرور في ما اعتبره أضيق ممر قد أحاول عبوره بسيارة. ورغم أن المرايا الخارجية مطوية، إلا أن الكاميرات تسمح لي الاستمرار بالتتمتّع بالمعلومات حول مدى اقترابي من الأشياء المحيطة بالمركبة. لكن هذا لا يمنع من التعرّق القليل. فطلاء Q7 المتلألئ رائع بالفعل ولا أريد أن أكون من يتسبّب بالخدوش له.

كما يمكن تحويل العرض ذاته إلى نظام الرؤية الليلية مع تصوير حراري، وهو شيء لا أريده بالطبع مع وصول قرص الشمس إلى النقطة الأعلى في السماء خلال اليوم. وهناك أيضاً شاشة عرض رأسية ديناميكية تتواجد دوماً في خط رؤية السائق بحيث تساعدك في إبقاء عينيك وانتباهك على الطريق.

يمكن تحويل وضعية العرض بين المتقدّمة Progressive والكلاسيكية Classic، مع إمكانية إجراء تعديل في الموقع وإبراز أهمية عدّاد الدوران وغيرها من العدّادات والمعلومات الرئيسية الأخرى، إضافة إلى توفر خيار تعديل أجزاء من النظام وفقاً لاحتياجاتك ومتطلّباتك الخاصّة.

عند إطفاء المركبة والوصول إلى مرحلة الهدوء التام، أحس وكأني أشعر بوجود الأولاد يركضون في الأزقّة، مع مناداة تجّار السوق على بضاعتهم وكل ما تزخر به عادة القرية العربية من صخب مشابه. لكن للآن الصوت الوحيد الذي أسمعه هو صوت الهواء الذي يمر عبر البيوت المهجورة مما يزيد من الغموض المحيط بالجزيرة الحمراء. وعلى إثر هذا تسهل معرفة سبب اختيار القرية لتكون موقعاً لتصوير عدد من أفلام الفيديو الموسيقية والبرامج التلفزيونية والأفلام المتعدّدة، ومن بينها فيلم رعب واحد.

ولأجل كسر الهدوء التام أقوم بتشغيل نظام الموسيقى ثلاثي الأبعاد من نوع Bang & Olufsen في Q7 والذي يضّم 23 مكبّراً رائعاً للصوت. في الواقع ليست لدي أي فكرة حول كيفية التمكّن من تركيب 23 مكبّراً للصوت في مركبة ما، لكن النغمة العذبة والرائعة تؤكّد تنفيذ أودي لهذا الأمر بشكل متميّز فعلاً. وكون موسيقى البوب العصرية لا تتناسب أبداً مع هذا المكان، لا أتردّد أبداً بالانتقال مجدّداً إلى الهدوء.

هناك عدد من المبادرات الجارية لإنقاذ هذا المعلم التاريخي، مع إنشاء الأسوار لحماية بعض المباني القديمة التي تحوي أجزاء من سعف النخل، كما يتم بذل الجهود لإعادة ترميم بعض المباني الأخرى كي تعود إلى مجدها القديم.

لا تزال الصورة الكاملة غير واضحة حول ما المخطّط له في هذه القرية الفريدة، لكن مع وصول أسعار العقارات على الساحل إلى مستوياتها القياسية، يبدو مفاجئاً فعلاً بقاء هذه المنطقة بأكملها فارغة تماماً. فكل ما تحتاجه بعض المباني هو تزويدها بالنوافذ والأبواب الجديدة، لكن البعض الآخر قديم فعلاً ويصعب انقاذه.

والأمر المفاجئ أكثر هو مدى قرب القرية من باقي المناطق الحضرية. فهناك طريق رئيسي يمر بمحاذاتها، كما أن الطريق البحري الرئيسي بين رأس الخيمة وأم القيوين يبعد عنها نصف كيلومتر فقط.

بدأت الشمس الآن تميل نحو الغياب والاختفاء خلف المباني المتهاوية. وسيحلّ الظلام قريباً ومعه ستأتي بكل تأكيد صورة جديدة لهذا المكان المذهل. فخلال النهار لا تبدو هذه ’القرية المسكونة‘ أكثر رهبة من شقّة فارغة. ومن شأن الظلام مترافقاً مع الخيال البشري أن يضفي بالتأكيد بعض الرهبة إلى الظلال لتبدو وكأنها تتحرّك والإحساس وكأن الأبواب تصدر صوتاً مرهباً ينذر بشيء غير محبّب.

أشغّل أضواء LED القوية في مركبة Q7 لإنارة المنطقة بأكملها في وقت الغسق ويخطر ببالي كيفية تناغم هذه المركبة الرياضية متعدّدة الاستخدامات الكبيرة وكل ما فيها من تقنيات رائعة مع هذا المكان المميّز الذي كان في يوم من الأيام صاخباً ومليئاً بالحركة والنشاط بينما هو الآن باقٍ للصحراء كي تتمدّد إليه أكثر.

أعود أدراجي إلى الطريق E11 متجهاً نحو المنزل، وأفكّر بترك القرية وحدها مع الليل بدل محاولة إضفاء المزيد من القصص إلى الروايات العديدة المحيطة بها. وفي الواقع أشعر ببعض من خيبة الأمل كوني لم أحس بقشعريرة غريبة أو حتى رؤية حركة مريبة ولو بطرفة عين.

كما هو الحال دوماً مع هكذا أمور، فإن القصّة المنقولة أفضل دوماً من الواقع. فقصص الجن والأشياء الأخرى التي تظهر في الليل تضفي المزيد من السحر والغرابة إلى الجزيرة الحمراء. لكن الواقع يشير إلى أن الدولة قد مضت بطريقها نحو المزيد من التقدّم والحداثة. ولحسن الحظ Q7 تستطيع التعامل مع القديم والحديث بنفس القدرة، بدون أي عوائق على الإطلاق.

ربما لو تم تزويد مركبة أودي Q7 بكاميرا تعمل بالأشعة تحت الحمراء مع ميّزة كشف الحركة لكنت قد تمكّنت من رؤية أحد ساكني القرية الحاليين المزعومين. لكن أعتقد أنه أفضل تركهم في سبيل حالهم.

وحسب ما يؤكّد العارفون، من الأفضل دوماً ترك الأشياء الغريبة كما هي دون محاولة التدخّل في مجريات الزمن.

banner

لم تتأثّر أودي Q7 الجديدة كلياً بالأخبار الغامضة التي تلف القرية.

banner

Tech meets time as the modern interior of the Audi helps navigate the tiny streets.

Audi Q7 SUV fuel consumption combined 7.9 (in l/100km); CO2 emissions combined 183 (in g/km); power output 333 hp; acceleration 0-100km/h in 6.3 seconds.

Your browser it Outdated

To view this content you need to update your browser.
click the link below to upgrade.

Kind regards Audi Middle East

Update now