magazine issue 02/ 2015

العدد 02/ 2015

banner

A vibrant montage of Bahrain’s history and transition to modernity can be found crammed into Muharraq’s labyrinthine streets and alleyways, for which the Audi S3 is the perfect mode of transport.

As many of the old residents will tell you, the island of Bahrain has a rich history stretching all the way back to the Dilmun Period over four thousand years ago. Despite its arid terrain, ancient burial mounds can be found scattered across the country, and the Bahrain National Museum boasts a surprising wealth of artefacts and historic displays.

However, for a pure undistilled experience of Bahraini culture itself, few places can boast the combination of heritage and modern day-to-day life that Muharraq has to offer. In recent history, the island of Muharraq was the original capital of Bahrain, its main trading port and the old seat of the royal Al-Khalifa dynasty. It is also the location of Bahrain International Airport, which was originally a British Air Force base, but eventually became the region’s first international passenger airport.

I set out to explore this clash of old and new in the Audi S3, Audi’s luxurious and sporty small sedan. With an impressively spacious and comfortable interior, short overhangs and all-round parking sensors the idea is that is will prove the perfect car for exploring the ancient city of Muharraq, in the Kingdom of Bahrain.

The cutting-edge technology of the S3 is what makes it so ideal for discovering the old town’s history, as its engine and steering respond instantly to the smallest input, allowing for precise and easy manoeuvres in the crowded streets, and the chassis soaks up the countless bumps and dips of the potholed and uneven streets to make it a comfortable journey.

This won’t be the first time the latest technology of the age will visit Muharraq. It’s a little-known fact that the iconic Concorde supersonic passenger jet flew regularly to Bahrain before it ever reached New York. This was mainly due to Bahrain being a stop-off for the aircraft on its route to Singapore, and during its early existence it was banned from New York due to noise restrictions.

On its stopover in Bahrain, the aircraft’s VIP guests were invited off the plane for some Bahraini hospitality, and influential local personalities and royal family would often drop in to mingle with the passengers. As a result, it’s quite common when visiting the offices of wealthy elder Bahrainis to see pictures of them with Hollywood movie stars and other famous personalities from the 60s, 70s and 80s adorning their walls.

Inevitably, with the discovery of oil Bahrain’s economy rapidly grew and modernised, and in 1923 it was decided to shift the capital to the city of Manama on the mainland, where there was space to grow and the streets weren’t narrow and tortuous. From then until now, an incredible period of land-reclamation has seen Bahrain’s landmass grow by an estimated 11%, with whole districts crammed with apartments and hotels appearing on what was formerly shallow rocky seabed.

Thankfully, Muharraq remained largely untouched by this period of modernisation, and much of its historic architecture has in fact been completely restored, creating a unique combination of olde-world and new in the city’s maze-like streets. The ancestral homes of prominent trading families and the Al Khalifa dynasty can be found nestled in the city’s narrow lanes, often unseen until you turn down an alleyway and they appear all of a sudden.

banner

Old meets new with the Audi S3 gleaming next to one of the region’s oldest forms of transport.

banner

Not all of Muharraq’s treasures are hidden away in the city’s sprawl. Venturing out to the edges of the island can also turn up some unique experiences. First of these is Arad Fort, a 15th century Islamic fortification that overlooks what were previously some of Bahrain’s most important sea channels into the old trading ports on the island. Used by both the country’s rulers and the Omani and Portuguese empires throughout its history, it’s considered to be one of Bahrain’s most significant historic sites.

Interestingly, the large car park at Arad Fort also serves an alternative purpose. In the cooler months, it’s a popular cruise spot for Bahraini petrol heads to hang out and compare notes on their machines. Anything from customised Japanese imports to classic American muscle can be found there, as car-cleaners on bicycles flit back and forth touting for business.

The S3 would be perfect to use as an ice breaker, and mingle amongst those that appreciate cars, but unfortunately, in the oppressive heat of late August, only a couple of modern American muscle cars are to be found having their bodywork waxed, so after a few shots of the ancient fort, I move on to Busaiteen.

While to most Busaiteen is simply a relatively modern suburban sprawl of villas and apartment blocks, a unique experience can be found by those who explore further.

As I head off I flick on the adaptive cruise control with Audi pre sense to take the strain out of the drive to the coast. Despite its sporty nature the S3 can be optioned with active lane assist, side assist, high beam assist and park assist. It’s not overbearing, and I soon get used to it helping me out. Driving out to Busaiteen’s coastline in the late afternoon affords you a unique glimpse of a timeless scene, as a large fleet of fishing dhows sets off into the sunset from the harbour nearby for an overnight trip to bring in a haul for Bahrain’s morning seafood markets.

However, this isn’t the only thing the spot has to offer, as dotted along the shoreline are the Bahraini fishing huts that are entirely unique in the Gulf. Improvised from all manner of scrap wood and metal, they vary in the elaborateness of their construction and relative comfort, many sporting water tanks, outhouses and even satellite dishes.

A main feature of most of them is a fishing platform on wooden stilts that extends out into the water, upon which locals will spend hours relaxing, fishing and smoking shisha in cooler weather.

Driving back towards the city, I decide to stop off at Al Ghous Park as the sun began to dip below the horizon. The spot affords one of the best views of Manama’s skyline across the water to be found anywhere in Bahrain, taking in everything from the Bahrain Financial Harbour and Bahrain Bay to the towers of the Diplomatic Area and down the many hotels and apartment blocks of the Al Fateh Corniche.

From the park, the sun sets behind these glass and steel towers, silhouetting them dramatically, whilst within the park itself, even in the humid weather Bahraini families can be seen strolling around the grassy lawns, and cheeky local boys skirt the patrolling security vehicles for a forbidden dip in the water. Along this same stretch of Muharraq’s coastline facing the capital city, I find yet more amazing insights into the Gulf’s maritime heritage can be found at several dhow-building yards, which still use the skills, techniques and materials that have been used for hundreds of years. The tradition has been passed down for generations to the elderly Bahraini men seen working patiently on these wooden hulks perched high on supports and surrounded by piles of timber and wooden scaffolding. It’s starkly at odds with the S3’s clear lines and uber-modern design. Yet somehow the two work in unison, creating a great photo opportunity.

With the sun setting I leave the coastline and head back to the vibrant night time bustle of Muharraq’s crowded streets, using all 286hp of the S3’s eager TFSI turbocharged four-cylinder engine. In the summer, much of Bahrain only really comes alive after dark, when the temperatures cool a little, and shops, cafes and restaurants begin to fill up.

banner

Audi S3 sedan fuel consumption combined 7.3 (in l/100km); CO2 emissions combined 176 (in g/km); power output 286 hp; acceleration 0-100km/h in 5.0 seconds.

As I begin to get lost in Muharraq, I start to really appreciate the Audi S3’s neat proportions. Some of the streets are jaw-clenchingly narrow, and the problem is exacerbated by the bustling traffic, with cars often double-parking outside shops for lack of spaces.

The most harrowing stretch is in the Muharraq Souq, which amazingly still lets traffic through some of its most crowded and cramped areas. Vying for space with pedestrians, cyclist and other motorists, you still can’t help but turn your head from side to side to take in the explosions of light and colour coming from many of the shops, which sell everything from clothes and textiles to Bahraini dates and halwa (a traditional sweet), as well as toys, games and electronics.

The sporty proportions of the S3 allow me to nip through gaps in traffic that left larger vehicles standing behind me, and when I do see a space, manoeuvring the agile S3 into it quickly proves a breeze, especially with the all-round parking sensors.

But it’s too busy, even for something as agile as the S3 and in an attempt to escape the crawling souq traffic, I turn into an alleyway and soon find myself completely lost in the warren of Muharraq’s potholed streets.

Again, having to slow to a crawl at several points to squeeze through a narrow gap proves the compact S3’s credentials, as well as its adjustable chassis. Having set the suspension to Comfort mode, the Audi S3 soaks up the potholes and bumps impressively.

I also get a chance to take in my more immediate surroundings, including the leather trim, which extends through the seats and steering wheel to the dash and centre console. You do find yourself running your hands across it at idle moments, which in Muharraq is fairly often. With yet another traffic jam hindering my progress I get the chance to play with the MMI Touch function on the navigation system. It’s simple, intuitive and allows me to see where I can’t actually get to.

Abandoning the Audi to stretch my legs I explore the city’s Pearling Trail. This historic 3.5km route was designated as a UNESCO World Heritage Site in 2012, incorporating many of the most significant sites of Bahrain’s pearling industry in the 19th and 20th centuries.

Though Bahrain’s pearling traditions go back thousands of years, this recent period, just prior to the collapse of the trade due to cultured pearls, was considered the golden age of pearling, when a good example was worth more than a diamond, and world-famous jewellers such as Jacques Cartier visited the island for its treasures.

Notable sites along the route include Beit Shaikh Isa, the Siyadi family mosque and Majlis, and the Bin Matar House. The Bin Matar House, which was the residence of renowned pearl merchant Salman Bin Hussein Matar, now stands as a museum to the pearl trade, and is an excellent example of restored traditional Bahraini architecture.

Back in the car, shutting out the world I take a moment in the S3’s cool and protective interior to consider the experience of Muharraq’s authentically Bahraini way of life. It’s the perfect antidote to the business buzz of the main commercial part of the island. The future can only be great if you have a strong past to build on, and Muharraq is the very foundation of that past. Exploring it is a heady mix of bustle, heritage and life, made all the more rewarding and comfortable from the confines of the compact, yet luxurious Audi S3.

It has to be said, though, what while I have truly enjoyed the experience, I couldn’t help but breathe a sigh of relief as I escaped the claustrophobic streets and rejoined the fast-moving traffic of the highway once again.

I pull back on the gear shifter to engage Sport mode, and revel in the satisfying growl of the car’s double twin-exit exhausts as I press the accelerator to cross the Shaikh Isa Bin Salman Causeway to the mainland.

I don’t know when I’ll be back here, but I do know that I’d do it all over again in the Audi S3, as it’s built for streets like these. Sometimes you need the future to properly explore the past.

banner
banner

صورة حيوية زاخرة بتاريخ البحرين العريق ومراحل الانتقال إلى الحداثة تستعرضها الشبكة المعقّدة من الشوارع والأزقّة في منطقة المحرّق النابضة بالحياة، وحيث يمكن اعتبار سيارة أودي S3 وسيلة مثالية للتنقّل في أنحائها.

وفقاً لما يؤكّده السكان المسنّنون، فإن جزيرة البحرين تتمتّع بتاريخ غني يعود إلى حقبات قديمة جداً من الزمن أي خلال الفترة التي ازدهرت فيها دلمون قبل نحو أربعة آلاف سنة. ورغم بيئتها الجافّة والقاحلة، يمكن بسهولة رؤية المدافن القديمة المنتشرة في مختلف أنحاء الدولة، كما يضم متحف البحرين الوطني مجموعة مهمّة من التحف القديمة والآثار التي تعود لفترات مختلفة من التاريخ القديم.

لكن لأجل الاستمتاع بالثقافة الحقيقية للبحرين وما تمزجه من ماضٍ وحاضر، فإن المحرّق هي من أفضل الأماكن التي يمكن من خلالها التعرّف على التراث القديم والحياة المعاصرة. فعبر التاريخ الحديث، كانت جزيرة المحرّق العاصمة الأصلية للبحرين والميناء التجاري الرئيسي للدولة وشكّلت المقرّ القديم لإقامة عائلة آل خليفة الحاكمة. كما يوجد فيها مطار البحرين الدولي الذي كان في الأساس قاعدة للقوّات الجوية الملكية البريطانية، لكن بعد فترة أصبح أول مطار دولي في المنطقة لنقل الركّاب.

أتوجّه إلى المحرّق لاستكشاف هذا المزيج الغريب بين القديم والجديد على متن أودي S3، سيارة السيدان الصغيرة الرياضية والفاخرة من أودي. وعبر مقصورتها الداخلية الرحبة والمريحة بشكل مميّز، والمسافات القصيرة الزائدة عن محور العجلات ومجسّات الركن المحيطية، تأكّدت من صحة اختيار هذه السيارة لاستكشاف المدينة القديمة في جزيرة المحرّق بمملكة البحرين.

إن التقنيات فائقة التطوّر في أودي S3 تجعلها مثالية للتعرّف على تاريخ البلدة القديمة، كما أن محرّكها ونظام التوجيه فيها يستجيبان بشكل فوري لأبسط المتطلّبات مما يتيح تنفيذ المناورات الدقيقة والسهلة في الشوارع المزدحمة، كما باستطاعة الشاسيه امتصاص كافة الاهتزازات غير المحدودة بسبب الحفر وعدم استواء مستوى الطرق لجعل الرحلة بأكملها مريحة للغاية.

إنها ليست المرّة الأولى التي تمرّ فيها أحدث التقنيات في عصرها بمنطقة المحرّق. وقد لا يعرف الكثير من الناس أن طائرة الركّاب الشهيرة الخارقة لجدار الصوت من نوع كونكورد كانت تسيّر رحلات منتظمة إلى البحرين حتى قبل بدء تشغيلها إلى نيويورك. وكان السبب وراء هذا بروز البحرين كنقطة توقّف للطائرة في رحلتها إلى سنغافورة، مع منعها من التوجّه إلى نيويورك خلال مراحل استخدامها الأولى بسبب القوانين المتعلّقة بالضجيج.

وخلال توقّفها في البحرين، كانت تتم عادة دعوة ركّاب الطائرة من كبار الشخصيات للنزول منها والاستمتاع ببعض الضيافة البحرينية، وكان مألوفاً قدوم الشخصيات المحلّية المؤثّرة وأفراد العائلة الحاكمة إلى المطار للالتقاء مع الركّاب. ونتيجة لهذا، ليس مستغرباً أبداً عند زيارة مكاتب بعض الأغنياء البحرينيين المسنّنين رؤية صور لهم مع نجوم هوليوود وغيرهم من الشخصيات الشهيرة من فترة السيتينات، السبعينات والثمانينات معلّقة على الجدران.

بالطبع، شهد اقتصاد البحرين نمواً سريعاً مع اكتشاف النفط وبدأت فترة التحديث الشامل للدولة، وفي العام 1923 تقرّر نقل العاصمة إلى مدينة المنامة على البر الرئيسي إذ كانت تتوفر مساحات أوسع لاستيعاب المزيد من النمو وحيث لم تكن الشوارع ضيّقة وصعبة كما هو الحال في المحرّق. ومنذ ذلك الوقت لليوم، أدّت عمليات الردم المكثّفة زيادة مساحة البحرين بنسبة كبيرة قدرها 11 بالمئة، مع إنشاء مناطق كاملة مزدحمة بالشقق والفنادق التي تم تشييدها فوق أراض كانت في الماضي مكوّنة من مسطّحات صخرية قليلة العمق في البحر.

ولحسن الحظ، بقيت المحرّق بجزء كبير منها بعيدة عن عملية التحديث هذه وتم في الواقع الحفاظ على قسم بارز من عمارتها بشكل جيد مما يولّد مزيجاً فريداً بين العالمين القديم والجديد في شوارع المدينة المشابهة للمتاهة. ويمكن بوضوح رؤية المنازل القديمة لعائلات التجّار البارزين وسلالة آل خليفة منتشرة بين الأزقة الضيّقة، والتي قد لا تكون مرئية للعيان قبل الالتفاف في أحد الشوارع لتظهر أمامك فجأة بتألّقها.

ليست كل كنوز المحرّق مخفية بين خبايا المدينة. فعند الذهاب إلى أطراف الجزيرة قد يستمتع المرء بكثير من التجارب الفريدة المختلفة. وأول ما يمكن التعرّف عليه هي قلعة عراد، هذا الحصن الإسلامي من القرن الخامس عشر الذي يطلّ على ما كانت تشكّل في الماضي بعض أهم الممرّات المائية في البحرين إلى المرافئ التجارية القديمة الموجودة في الجزيرة. وتُعدّ هذه القلعة، التي استخدمها الحكّام المحلّيون إضافة إلى العُمانيين والإمبراطورية البرتغالية على حد سواء خلال فترات طويلة من تاريخها، واحدة من أبرز المواقع التاريخية في البحرين.

ومن الملفت أن المساحة الواسعة المخصّصة لركن السيارات بالقرب من قلعة عراد تشكّل مركزاً لشيء مثير آخر. ففي الأشهر التي تنخفض فيها درجات الحرارة تصبح هذه المساحة نقطة مهمّة لعشّاق السيارات في البحرين حيث يلتقون للترفيه والمنافسة في سياراتهم المختلفة. ويمكن رؤية أي نوع من المركبات، بدءاً من السيارات المعدّلة المستوردة من اليابان وصولاً إلى السيارات الأمريكية القوية، إضافة بالطبع إلى العاملين في مجال غسل السيارات الذين يركبون درّاجاتهم الهوائية باحثين عن مزيد من لقمة العيش.

يمكن استخدام سيارة أودي S3 بشكل مناسب للاقتراب والانخراط أكثر في الأحداث الجارية والتفاعل مع عشّاق السيارات المتواجدين هناك، لكن لسوء الحظ، وفي ظل الحر الشديد في نهايات أغسطس، كانت هناك فقط مجموعة قليلة من السيارات الأمريكية القوية التي تخضع لعملية تلميع الطلاء. لذلك بعد التقاط صور قليلة للقلعة قرّرت الانتقال إلى قرية البسيتين.

ورغم أن البسيتين بالنسبة للكثيرين منطقة عصرية تنتشر فيها الفلل والشقق السكنية، إلا أنها تقدّم أيضاً تجربة فريدة للباحثين أكثر في أرجائها.

banner

القديم يمتزج مع الجديد حيث تتناغم أودي S3 مع واحدة من أقدم وسائل النقل في المنطقة.

banner

ومع توجّهي إلى مكان آخر أشغّل نظام التحكّم المتكيّف بالسرعة مع نظام أودي pre sense لتخفيف أعباء القيادة إلى الساحل. ورغم طبيعتها الرياضية يمكن اختيارياً تجهيز S3 بنظام المساعدة النشط في تحديد المسار ونظام المساعدة الجانبية ونظام التحكّم بالضوء العالي ونظام المساعدة في الركن. ويتميّز نظام التحكّم هذا بعدم هيمنته على القيادة وسرعان ما أتأقلم مع المساعدة التي يقدّمها لي.

تمنح القيادة إلى الخط الساحلي للبسيتين في فترة العصر فرصة فريدة للاستمتاع بمشهد لم يتبدّل مع مرور الزمن، حيث ينطلق أسطول ضخم من قوارب صيد الأسماك التقليدية من الميناء القريب باتجاه المغيب في رحلة ليلية بحثاً عن الرزق، لتعود محمّلة بخيرات البحر وبيعها في أسواق السمك صبيحة اليوم التالي.

لكن هذا ليس كل ما تقدّمه هذه المنطقة، إذ تظهر أيضاً بالقرب من الشاطئ أكواخ الصيد البحرينية الفريدة من نوعها تماماً في منطقة الخليج. فهذه الأكواخ المصنوعة من كل بقايا الأخشاب والمعادن تختلف كثيراً في طريقة تشييدها ومستويات الراحة التي توفرها، حيث من المفاجئ رؤية أن العديد منها يحوي خزّانات للمياه وحتى الصحون اللاقطة لإرسال الأقمار الصناعية.

أما الميّزة الرئيسية التي تجمع بينها كلّها فهي منصّات الصيد فوق الأعمدة الخشبية والمتمدّدة باتجاه المياه، حيث يمضي السكّان المحلّيون ساعات من وقت الراحة والصيد وتدخين الشيشة في أيام الطقس الجيد.

أعود أدراجي إلى المدينة وأقرّر التوقّف عند حديقة الغوص مع بدء اختفاء الشمس خلف الأفق. فهذه البقعة توفر أفضل إطلالة على الخط المعماري المحاذي للمياه في العاصمة المنامة مقارنة بأي مكان آخر في البحرين، حيث يمكن رؤية كل منطقة مرفأ البحرين المالي وخليج البحرين وأبراج المنطقة الدبلوماسية وصولاً إلى الفنادق والمباني السكنية المتعدّدة عند كورنيش الفاتح.

ومن الحديقة، أرى الشمس تغيب خلف الأبراج الزجاجية والفولاذية لتشكّل صورة دراماتيكية جميلة. وأثناء تواجدي هناك أفاجأ لرؤية بعض العائلات البحرينية تتجوّل في الممرّات بين المساحات العشبية رغم الرطوبة العالية، بينما يحاول بعض الصبية المحلّيين خداع مركبات الحراسة والغطس سريعاً في الماء.

عند هذه المساحة الساحلية الواسعة من المحرّق قبالة العاصمة، أكتشف المزيد عن التراث البحري للخليج العربي وذلك في بعض الأحواض المخصّصة لصنع المراكب الشراعية التقليدية، حيث يتم فيها للآن اعتماد المهارات والتقنيات والمواد نفسها التي جرى استخدامها على مدى مئات السنين الماضية. ولقد تم توارث هذه الأساليب والتقاليد عبر أجيال وصولاً إلى البحرينيين الحاليين من كبار السن الذين نراهم يعملون دون أي كلل في هذه الهياكل الخشبية الضخمة المرفوعة عالياً والتي تحيط بها أكوام من الأخشاب والمواد التصنيعية الأخرى. ويشكّل هذا منظراً غريباً مع الخطوط الواضحة لسيارة أودي S3 وتصميمها العصري جداً. لكن يبدو وكأن الاثنين يتناغمان معاً لخلق فرصة رائعة للتصوير.

مع غروب الشمس، أترك المنطقة الساحلية وأعود إلى شوارع المحرّق المليئة بالحركة والنشاط ليلاً، معتمداً على محرّك TFSI بالشاحن التوربيني وذي أربع أسطوانات وقوّة 286 حصاناً المزوَّدة به سيارة S3. ففي الصيف، تزخر معظم أجزاء البحرين بالحياة فقط بعض المغيب عندما تنخفض درجات الحرارة، لتبدأ بعدها المحال والمقاهي والمطاعم باستقبال زبائنها وروّادها المعتادين.

ومجرّد أن أبدأ بفقدان اتجاه البوصلة في المحرّق، أعي أهمية الأبعاد المدمجة لسيارة أودي S3. فبعض الشوارع ضيّقة للغاية وتتفاقم المشكلة في ظل الزحام المروري الشديد مع ركن السيارات عادة في صفّين خارج المتاجر بسبب قلّة المواقف.

والمنطقة الأكثر ضيقاً هنا هي سوق المحرّق حيث لا تزال السيارات تمر بغرابة في هذا المكان هائل الاكتظاظ والزحمة. ومن اللحظة الأولى تبدأ المنافسة للمرور بين المشاة وراكبي الدرّاجات الهوائية وباقي السائقين، مع عدم قدرتك على منع نفسك من الالتفات من جهة لأخرى لرؤية الأضواء والألوان الساطعة الخارجة من المحلّات المتعدّدة التي تبيع كل شيء بدءاً من الملابس والأقمشة وصولاً إلى التمر البحريني والحلوى، إضافة بالطبع إلى الألعاب والإلكترونيات وكل ما قد يخطر على البال.

banner

يبلغ استهلاك الوقود المجمّع في أودي S3 سيدان (ليتر/100 كلم): 7.3 انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المجمّعة: 176 (غرام/كلم)؛ القوّة المولَّدة 286 حصاناً؛ التسارع من صفر إلى 100 كلم/ساعة خلال 5.0 ثواني.

إن الأبعاد الرياضية لسيارة S3 تسمح لي المرور بسلاسة في الفراغات بين باقي السيارات خلال الزحام الكثيف، تاركاً خلفي باقي المركبات كبيرة الحجم. وبمجرّد رؤيتي لفراغ ما أعمل بسرعة على المناورة في S3 الرشيقة للاستفادة سريعاً من توفره معتمداً بشكل خاص على مجسّات الركن المحيطية.

لكن الزحام المروري كثيف جداً حتى بالنسبة لسيارة مرنة ورشيقة مثل S3. وفي محاولة للهروب من هذا السوق المكتظ، ألتف باتجاه أحد الأزقة لأجد نفسي ضائعاً تماماً بين متاهات المحرّق وشوارعها المليئة بالحفر.

ومن جديد أضطر لإبطاء السرعة كثيراً في العديد من الأماكن للمرور عبر الفراغات الضيّقة، مما يُبرِز مجدّداً مزايا S3 المدمجة، إضافة إلى الشاسيه القابل للتعديل. فبعد ضبط وضعية نظام التعليق عند المريحة، أصبحت أودي S3 قادرة بشكل مميّز فعلاً على امتصاص الاهتزازات الناتجة عن الحفر والمطبّات الكثيرة.

أحصل خلال هذه الفترة على فرصة الاستمتاع أكثر بالأجزاء المحيطة بي مباشرة من السيارة، شاملة الكسوة الجلدية التي تتمدّد عبر المقاعد مروراً بعجلة القيادة وصولاً إلى لوحة القيادة والكونسول الوسطي. ولا يسعك إلا أن تمرّر يديك عليها خلال فترات التوقّف الكثيرة بالطبع في المحرّق. وعند الدخول مجدّداً في زحام مروري آخر استفيد من الفرصة للتعرّف أكثر على شاشة اللمس MMI ضمن نظام الملاحة، لأجد أنها تتميّز بالبساطة والبداهة وتمكّنني من معرفة الأماكن التي لا أستطيع فعلياً الوصول إليها.

أترك سيارة أودي قليلاً بهدف تمديد ساقيّ وأكتشاف خبايا التاريخ الذي تتمتّع به هذه المنطقة. فلقد تم إعلانها في العام 2012 موقعاً تراثياً عالمياً من قِبَل منظّمة الأونيسكو وهي تشتمل على بعض أبرز المواقع المرتبطة بقطاع اللؤلؤ البحريني من القرنين التاسع عشر والعشرين.

رغم أن تراث البحرين في مجال اللؤلؤ يعود إلى آلاف السنين، إلا أن الفترة الماضية التي سبقت انهيار هذا القطاع بسبب ظهور اللؤلؤ الصناعي كانت الأكثر ازدهاراً وبمثابة العصر الذهبي لقطاع اللؤلؤ، حيث فاقت قيمة الحبّة الجيّدة قيمة قطعة ألماس، مع قيام العديد من دُور المجوهرات العالمية مثل جاك كارتييه بزيارة الجزيرة للحصول على جزء من كنوزها.

ومن بين المعالم الرئيسية ضمن المسار الذي كنت اتبعه هناك بيت الشيخ عيسى، إضافة إلى مسجد ومجلس عائلة سيادي ومنزل بن مطر الذي كان مقر إقامة تاجر اللؤلؤ الشهير سلمان بن حسين مطر والذي تم تحويله اليوم إلى متحف لتجارة اللؤلؤ، وهو يشكّل مثالاً ممتازاً عن الهندسة المعمارية البحرينية التقليدية بعد أن تم ترميمه بشكل جيد.

أعود إلى السيارة لاستمتع بالمقصورة الداخلية المريحة والهادئة لأودي S3 حيث أشعر بكثير من الاطمئنان والأمان، وانتهز الفرصة للتفكير أكثر بنمط الحياة التقليدية للمواطنين البحرينيين. فهذا المكان يشكّل الملجأ الأمثل بعيداً عن صخب وضجيج الأعمال في المنطقة التجارية الرئيسية على الجزيرة. ويتأكّد لي من هنا أن المستقبل يمكن أن يكون مشرقاً فقط إن كان لديك تاريخاً عريقاً ترتكز عليه، والمحرّق تشكّل الأساس الأبرز من هذا الماضي. فعملية استكشافها توفر تجربة مختلفة تجمع بين الحركة التجارية النشطة والتراث العريق والحياة بمختلف أنماطها والتي يمكن الاستمتاع بها براحة أكثر من داخل مقصورة أودي S3 المدمجة لكن الفاخرة طبعاً.

لكن يجب علي القول أنه رغم استمتاعي الفعلي بالتجربة، لم يكن بوسعي إلا أن أتنفّس الصعداء بعد خروجي من الشوارع الضيّقة المزدحمة والانضمام إلى حركة السير السلسة على الطريق السريع مرّة جديدة.

أسحب للخلف مقبض نقل السرعات لتشغيل الوضعية الرياضية والاستمتاع بالهدير المميّز للسيارة الصادر من طرفي الأنبوب التوأمي للعادم مع الضغط على دوّاسة الوقود لعبور جسر الشيخ عيسى بن سلمان بهدف الوصول إلى البر الرئيسي.

ليس لدي أي فكرة متى سأعود إلى هنا مجدّداً، لكن ما أعرفه هو أنني سأفضّل القيام بهذا في سيارة أودي S3 أيضاً كونها مصنوعة أكثر لهكذا طرقات. فأحياناً قد يكون الانغماس في المستقبل أفضل طريقة لاستكشاف الماضي.

banner

Your browser it Outdated

To view this content you need to update your browser.
click the link below to upgrade.

Kind regards Audi Middle East

Update now