magazine issue 02/ 2015

العدد 02/ 2015

Four rings,
one face

Giving the brand a face—that’s what drives Marc Lichte. The head of design at Audi talks about his career path, how to express technology in design and the perfect simplicity of well designed furniture.

“My journeyman’s piece: When I submitted my design for a chest of drawers to the Chamber of Skilled Trades, the reaction was: ‘Fine, but where are the handles?’” Back then, that in itself was unusual. Most of the 30 works presented were absolutely traditional compared to my idea. Knobs, handles, some of them fairly ornate. I only wanted to work with shadow gaps, for example, that you open by reaching into them. I would have preferred to leave out the lock in the door, but that was an explicit requirement. In the end, it won the examiners over: I had the best journeyman’s piece and I got an A.”

“The lightning-fast D-pillar: The Audi 100 Avant C3 was the inspiration for this idea. Our show car in Geneva features an attractive roofline that makes no compromises in terms of function. With that, we have created an entirely new body shape. It shows where the brand is going. The shape is very aesthetic and, in my view, it’s right between an Avant, a Sportback and a coupé.”

Normally the confidential design concepts for the coming years are presented to the Board of AUDI AG in the design hall. There are no windows, and the overhead lighting is capable of imitating different light moods. During meetings to make decisions about the models, the cars are rotated on turntables in the floor. This is a maximum security facility, a fact made clear by signage as soon as you approach. Cameras and cell phones are strictly prohibited. Usually. Today, however, the hall is filled with designer furniture and all kinds of camera equipment. The furniture was selected by Marc Lichte personally. It represents what he considers to be good design. And everything he and his work stand for. But before Marc Lichte gets into position in front of the camera, he pulls out his iPad. “If we’re going to talk about design, take a look at this,” he says with a hint of pride. The picture gallery contains a yacht he helped create, cutting through the water. And that segues perfectly into our interview.

Audi Magazine: Mr. Lichte, cars and sailboats don’t really have that much in common. How did your affinity for both of them come about?
Marc Lichte: My father is a passionate sailor and a car freak. He used to compete in hill climbs, and I would go with him whenever I could. That was how I experienced both very early on.

Did the creative streak you need as a designer also run in the family?
My grandfather was a fabulous artist. I often went to his house after school. He taught me not only how to draw but also other techniques such as oil painting and pastels. That leaves its mark.

Was that how your career plans took shape?
As I said, I got interested in cars from a very young age. When I was 13, I saw a report on TV about the brand new degree program in Transportation Design at Pforzheim University. After that, I knew that was what I wanted to do. The following week, I went to Pforzheim with my father. I couldn’t wait to find out what I had to do to study there.

So your father gave you plenty of support?
Yes. But to be honest, he was a little skeptical. He was a businessman, and he couldn’t quite get his head around an artistic profession. Even though I had already won a couple of competitions by then, he was still a bit concerned right up to the time I got my degree. He never told me that until years later, though.

Did you explore other types of design during your studies as well?
Of course. My first four semesters were all about general industrial design. Fruit bowls, tables, chairs. I have always been fascinated by truly good design, whatever the item.

What would you say makes a good design?
When it manages to unite flawless aesthetics with outstanding functionality. Take my glasses: a delicate titanium frame, no screws, no hinges, and so light you can hardly even feel them. There is nothing superfluous about them. I like surrounding myself with things whose design is ingenious and simple.

“Perfection through reduction: Arco does not have a single superfluous detail. Nothing is decorative, everything has a purpose. The lamp was designed by the Castiglioni brothers for Flos in 1962. The original design even dates all the way back to 1920—absolutely unconventional for the time. Just think about it: what did lamps usually look like back then?”

“Unexpectedly comfortable: At first glance, the Jalis sofa by COR may not look like much more than a couple of cushions and pillows on a platform. But it is absolutely aesthetic, well thought out and incredibly comfortable. A fairly recent design, but I think it’s well on its way to becoming a classic.”

Was that how your career plans took shape?
As I said, I got interested in cars from a very young age. When I was 13, I saw a report on TV about the brand new degree program in Transportation Design at Pforzheim University. After that, I knew that was what I wanted to do. The following week, I went to Pforzheim with my father. I couldn’t wait to find out what I had to do to study there.

So your father gave you plenty of support?
Yes. But to be honest, he was a little skeptical. He was a businessman, and he couldn’t quite get his head around an artistic profession. Even though I had already won a couple of competitions by then, he was still a bit concerned right up to the time I got my degree. He never told me that until years later, though.

Did you explore other types of design during your studies as well?
Of course. My first four semesters were all about general industrial design. Fruit bowls, tables, chairs. I have always been fascinated by truly good design, whatever the item.

What would you say makes a good design?
When it manages to unite flawless aesthetics with outstanding functionality. Take my glasses: a delicate titanium frame, no screws, no hinges, and so light you can hardly even feel them. There is nothing superfluous about them. I like surrounding myself with things whose design is ingenious and simple.

With furniture, you like designs by Mies van der Rohe and the Castiglioni brothers. Do you have comparable role models in the automotive industry?
I have a lot of influences, but only one role model in the traditional sense: Hartmut Warkuß. He was head of design at Audi for 25 years, and he played an instrumental role in catapulting Audi to its position as a premium carmaker in the 1980s. Warkuß was the first ever to make progressive technology visible through design.

How did the technology become visible?
You can see it in the third-generation Audi 100, for example. Its design was guided mainly by aerodynamics, which generated an entirely unique aesthetic. It was also clearly recognizable in the Ur-quattro, where the all-wheel drive was expressed visually in the blisters that emphasized all four wheels.

Where does Audi stand today in terms of design?
Audi stands for progressive and sustainable design development, as it always has. That said, right now we are taking a huge step in terms of form. The show car Audi prologue, as the name says, was a prelude. A timeless design that expresses the underlying technology. It provides a glimpse of what Audi will be bringing to the streets in the coming years. That’s definitely something to look forward to. There will be models designed mainly in the wind tunnel, and that alone will generate a new and unique basic body. I see a lot of potential in using aerodynamics to develop new proportions. That yields a very special character, a new face. It was already apparent in the Audi prologue, and it will be even more striking in our latest show car.

… which is on display in Geneva. Speaking of which: how does it feel to unveil your work for the first time at a trade show?
That is a very exciting moment, when you can finally show the world what you and the team have been working on for months or even years. Of course, you also become more proficient at it. For me personally, the conversations you have afterwards, when you can talk about your ideas and the vision, are the real highlight.

One main topic of conversation is the Geneva show car’s “fast D-pillar.” What is that all about?
Our show car’s roof is completely straight up to a certain point. With the fast D-pillar, we then pull it back steeply. That way, we have created an entirely new body shape. It combines a strong expression of aesthetics and sportiness without sacrificing anything in terms of practicality. That shows how attractive functional cars will be at Audi going forward.

What else does the future hold?
For one thing, as I said, we will be systematically driving design forward. For another, developments in areas like alternative drive systems present completely new challenges as well as opportunities for design. In my opinion, it’s an especially exciting time to be designing cars right now.



Marc Lichte:
Born on August 9, 1969 in Arnsberg, in Germany’s Sauerland region, Lichte studied Transportation Design in Pforzheim. He embarked on his career in 1996 at Volkswagen, where he advanced to head of exterior design. In February 2014, he joined Audi as head of design. With the Audi prologue unveiled at the Los Angeles Auto Show at the end of 2014, he launched into a new design era.

www.audi-me.com

“Game-changing and timeless: The Barcelona Chair designed by Mies van der Rohe for the German Pavilion at the 1929 World Expo. A couple of metal rails and strips plus leather cushions, that’s all you need. This is another example of the perfect blend of functionality and aesthetics. It was just as true then as it is now: it’s virtually unrivalled.”

حلقات أربع،
شخصية واحدة

السعي لمنح العلامة التجارية شخصية خاصّة – هذا ما يعمل على أساسه مارك ليخته، رئيس قسم التصميم في أودي، والذي يتحدّث عن مسيرته المهنية وكيفية التعبير عن التقنية من خلال التصميم وتحقيق البساطة المثالية عبر الأثاث ذات التصميم الجيد.

“القطعة التي أنجزتها كمتدرّب: عندما عرضت تصميمي الخاص لخزانة جوارير أمام ’هيئة التجّار المحترفين‘، تمثّل تفاعلهم الأول تجاهها عبر السؤال التالي: ’حسناً، لكن أين المسكات؟‘ في ذلك الوقت كان هذا الشيء بحد ذاته غير عادي. فمعظم الأعمال الثلاثين التي تم تقديمها أمام الهيئة كانت تقليدية للغاية مقارنة بفكرتي. فلقد تضمّنت مقابض ومسكات مع زخارف أيضاً على بعض منها. أما أنا فقد أردت العمل مع فراغات الظل، وعلى سبيل المثال التصاميم التي تحوي فتحات لكن عليك اكتشافها ومحاولة الوصول إليها ضمن الجارور. كما كنت أيضاً أفضّل إزالة القفل منها لكن وجوده كان مطلوباً. وفي النهاية، كسب هذا العمل استحسان وقبول لجنة التحكيم: فلقد قدّمت أفضل قطعة وحصلت على أعلى علامة.”

“العمود D الذي يمنح شكلاً فائق السرعة: كانت أودي 100 Avant C3 مستوحاة من هذه الفكرة. فالسيارة التي قمنا بعرضها في جنيف تميّزت بخط جميل للسقف لا يتخلّى أبداً على خصائص الوظيفة المطلوبة منه. وعبره، تمكّنا من ابتكار شكل جديد بالكامل للجسم. ولقد أظهر هذا الأمر الاتجاه الذي تسير فيه العلامة التجارية. فالشكل تميّز بجماليته الكبيرة، وبرأيي، كان متناغماً تماماً ما بين سيارة أفانت وسيارة بمؤخّرة رياضية وسيارة كوبيه.”

يتم عادة تقديم المفاهيم التصميمية السرية للسنوات القادمة أمام مجلس إدارة AUDI AG في صالة التصميم. لا تحتوي هذه الصالة على أية نوافذ، ويمكن للأضواء العلوية أن تحاكي أنماطاً مختلفة من الإنارة. وخلال الاجتماعات التي يتم عقدها لاتخاذ القرارات حول الطرازات الجديدة، يتم وضع المركبات على طاولات دوّارة ضمن الأرضية. وتتميّز هذه المنشأة بحراستها القصوى وهو أمر يظهر بوضوح كبير مع الاقتراب أكثر من المكان. كما يُمنَع منعاً باتاً استخدام الكاميرات وأجهزة الهاتف النقّالة. أو كما هو سائد على الأقل. لكن اليوم فإن الصالة مليئة بالمفروشات الراقية من أبرز المصمّمين وتوجد فيها مختلف أنواع الكاميرات. فلقد تم اختيار المفروشات من قِبَل مارك ليخته شخصياً. وهي تمثّل التصاميم الجيدة بالنسبة له وكل ما يرمز إليه هو شخصياً وأعماله الخاصّة. لكن قبل أن يأخذ مارك ليخته موقعه أمام الكاميرا، يضع بين يديه جهاز الآيباد الخاص ويقول: “إن كنا سنتكّلم عن التصميم عليك إذاً إلقاء نظرة على هذا،” مع إحساس ببعض بالفخر. فلائحة الصور تشتمل على صور ليخت يبحر فوق الماء كان قد ساعد هو بابتكاره. ومن هناك ندخل بسلاسة في حوارنا.

مجلّة أودي: سيد ليخته، لا توجد الكثير من النواحي المشترَكة بين السيارات والقوارب. كيف برز شغفك بالاثنين؟
مارك ليخته: يمارس والدي هواية الإبحار بشغف كبير إضافة إلى كونه من عشّاق السيارات. فقد كان ينافس في سباقات تسلّق التلال وكنت أرافقه في أي وقت كنت قادراً على ذلك. وهكذا تمكّنت من التعرّف على العالمين وعيشهما معاً في وقت مبكر من عمري.”

هل النزعة الإبداعية التي تميّزك كمصمّم سائدة أيضاً بين باقي أعضاء العائلة؟
لقد كان جدّي فنّاناً رائعاً. ولطالما ذهبت إلى منزله بعد المدرسة لقضاء بعض الوقت معه. ولم يقم بتعليمي الرسم فحسب، بل أيضاً مهارات أخرى مثل الرسم بالزيت واستخدام الأقلام الملوّنة، وهذا يترك أثره عندي للآن.

هل من خلال هذا الشيء تبلورت خططك لحياتك المهنية؟
كما ذكرت سابقاً، بدأ اهتمامي بالسيارات منذ عمر مبكر جداً. وعندما بلغت سن 13 سنة، شاهدت تقريراً على التلفزيون عن البرنامج التعليمي الجديد كلياً في مجال تصميم وسائل النقل بجامعة فورزهايم. عندها، أيقنت أن هذا ما أرغب القيام به فعلاً. وفي الأسبوع اللاحق، ذهبت إلى فورزهايم مع والدي وكنت بشوق كبير لمعرفة ما علي القيام به للدراسة هناك.

إذاً والدك قدّم لك الكثير من الدعم؟
نعم. لكن كي أكون صريحاً، كانت لديه بعض الشكوك. فلقد كان رجل أعمال ولم يكن بمقدوره التفكير بجدّية اتخاذ حرفة فنية كمهنة. ورغم فوزي بمجموعة من المنافسات حينها، إلا أنه كان قلقاً حتى وقت حصولي على شهادتي. لكنه لم يقل هذا لي أبداً إلا بعد مضي سنوات على ذلك.

هل حاولت استكشاف مجالات أخرى في التصميم خلال فترة الدراسة أيضاً؟
بالطبع. فأول أربعة فصول دراسية كانت متمحورة كلّها حول التصميم الصناعي العام. فلقد عملت على تصميم الأوعية المخصّصة للفواكه، الطاولات، الكراسي وغيرها الكثير. فأنا منذ بداياتي مفتون بالتصميم الجيد، مهما كان هذا الشيء.

ما الذي يشكّل تصميماً جيداً برأيك؟
عندما يتم التوحيد بين الجمالية التامّة والمستويات العالية من العملانية. خذ نظاراتي على سبيل المثال. فهي مصنوعة من هيكل رقيق من التيتانيوم ولا تحوي أي براغي أو مفصّلات، كما أنها خفيفة جداً بحيث يصعب عليك الشعور بوجودها على وجهك. لا يوجد فيها أي شيء زائد غير ضروري. وأنا أحب أن أحيط نفسي بأشياء تتميّز بتصميم مبتكَر وبسيط.

هناك وسليتا نقل تلعبان دوراً حيوياً في حياة مارك ليخته. فخلال المرحلة المدرسية، كان ينتهز كل فرصة لرسم السيارات والمراكب على دفاتره. وفي عمر خمس سنين، ذهب في رحلة بالقارب مع أبيه إلى سد موهن المائي. وبعد سنوات، وفي العام 1994 بالتحديد، فاز ليخته بمنافسة تصميمية واستخدم المال الذي كسبه لشراء قارب شارك عبره وفاز بمنافسات أسبوع كايل للزوارق. لكن كانت هناك الكثير من الإشارات المبكرة التي تدل على خوضه مستقبلاً مهنياً في قطاع السيارات. فالتدرّب في حرفة معيّنة كان أمراً ضرورياً للدخول إلى برنامج التصميم في الجامعة. وبالتالي اختار ليخته حرفة النجارة. لكن مع استمراره بتصنيع السيارات عرف زملاؤه الطلاّب أنه لن يكون نجاراً أبداً. عندما يتحدّث مارك ليخته اليوم عن حرفة التصميم ومهنته بشكل عام، فإنه يُظهِر الكثير من الهدوء والعاطفة في آن واحد. فتفاؤله وحماسته تجاه ما يقوم به يجعلان من الاستماع إليه أمراً ممتعاً بالفعل. وفي الوقت نفسه، يبرز جلياً الوضوح والطموح الكبيرين اللذين يقودانه نحو تحقيق الأفضل. كما لديه رؤيته الخاصّة حول التصميم إذ بالنسبة له يجب أن يكون هناك منطقاً وراء التصميم الجيد. بدأ حياته المهنية في العام 1996 مع فولكس واجن، وهو منذ فبراير 2014 يتواجد في المكان الذي كان يرغب الوجود فيه دوماً. وكرئيس لقسم التصميم في أودي، يتولّى مسؤولية تشكيل شخصية العلامة التجارية من كل ناحية.

“تحقيق الكمال من خلال التقليل في التفاصيل: لم يكن في تصميم Arco أي تفصيل واحد غير ضروري. فلا وجود للنواحي التزيينية، بل كل شيء كان لهدف معيّن. ولقد تم تصميم الضوء من قِبَل الأخوة كاستيليوني لصالح Flos في العام 1962. لكن التصميم الأساسي يعود إلى فترة سابقة من عشرينيات القرن الماضي – ولقد كان غير تقليدي أبداً في ذلك الوقت، قم فقط بالتفكير بشكل الأضواء في ذلك الزمن لترى الفرق.”

“مريحة بشكل غير متوقّع: من النظرة الأولى، قد لا تبدو أريكة Jalis من COR أكثر من مجرّد مجموعة من المساند والوسائد على منصّة محدّدة. لكنها تتميّز بجمالية أخّاذة، ولقد تم التفكير بها بشكل عميق وهي تتميّز بكونها مريحة بشكل استثنائي. إنه تصميم حديث نوعاً ما، لكني أعتقد أنه في الطريق لأن يصبح كلاسيكياً.”

فيما يتعلّق بالأثاث، تعجبك تصاميم ميس فان در روهي والأخوين كاسيليوني. هل لديك مثالاً تحتذي به من عالم السيارات؟
هناك تأثيرات كثيرة لكن يوجد مثال واحد أحتذي به بالمعنى التقليدي وهو هارتموت فاركوس. فلقد شغل منصب رئيس قسم التصميم في أودي لمدّة 25 سنة ولعب دوراً كبيراً جداً في الارتقاء بشركة أودي إلى موقع المصنّع الرائد للسيارات الراقية في فترة الثمانينيات. وفاركوس كان أول من جعل التقنيات المتقدّمة ظاهرة من خلال التصميم.

كيف أصبحت التقنية ظاهرة بشكل مرئي؟
يمكنك أن تراها في الجيل الثالث من أودي 100 على سبيل المثال. فلقد تم تصميمها بالارتكاز على المزايا الإيروديناميكية بشكل أساسي مما ولّد شكلاً جمالياً فريداً للغاية. كما كانت متميّزة جداً ضمن فئة Ur-quattro حيث كان يتم التعبير بصرياً عن خاصّية الدفع الرباعي الدائم عبر العلامات التي تميّز جميع العجلات الأربع.

أين تقف أودي اليوم من ناحية التصميم؟
\تعبّر أودي عن التطوّر التصميمي المتقدّم والمستدام، كما كانت تفعل دائماً. وبالحديث عن هذا الأمر، نحن اليوم نخطو خطوات كبيرة من ناحية الشكل. فسيارة العرض أودي Prologue كما يشير الاسم كانت ما يشبه مقدّمة لهذا النهج. وهي تتمتّع بتصميم لا يتأثّر بمرور الزمن ويعبّر عن التقنيات الموجودة فيها. كما أنها تعطي فكرة سريعة عن ما ستوفره أودي على الطرقات في السنوات القادمة. وهذا بالطبع شيء يمكن التطلّع إليه بشوق. فستكون هناك طرازات مصمّمة بشكل أساسي في قسم نفق الهواء الخاص بأودي وهذا وحده سيولّد جسماً أساسياً جديداً وفريداً. وأنا أرى الكثير من الفرص في استخدام المزايا الإيروديناميكية لتطوير أبعاد جديدة. ومن شأن هذا أن يخلق شخصية خاصّة جداً ووجهاً جديداً أيضاً. ولقد بدا هذا جلياً في أودي Prologue وسيكون أكثر بروزاً في سياراتنا الأحدث للعرض.

… التي تواجدت في معرض جنيف. بالحديث عن هذه السيارات: ما هو الشعور الذي ينتابك عند الكشف عن أعمالك للمرّة الأولى في معرض تجاري؟


إنها لحظة مثيرة جداً، إذ تتمكّن في النهاية من تعريف العالم عن ما كنت تعمل عليه مع الفريق منذ أشهر أو حتى سنوات. وبالطبع فإنك تزداد مهارة في هذا المجال. وبالنسبة لي شخصياً، فإن الأحاديث والنقاشات التي تجريها لاحقاً، عندما تتحدّث أكثر عن أفكارك ورؤيتك، هي اللحظات الأهم والأكثر جدّية.

أحد مواضيع النقاش كان حول «عمود D السريع» في سيارة العرض في جنيف. ما هو هذا الشيء؟
يتميّز سقف سيارة العرض في جنيف بكونه مستقيماً كلياً حتى نقطة معيّنة. ومع العمود D السريع، نقوم بعدها بسحب السقف بشكل حاد نحو الخلف. وبهذه الطريقة، نخلق شكلاً جديداً بالكامل للجسم. وهو يجمع بين التعبير القوي عن العناصر الجمالية والمزايا الرياضية دون التضحية بأي شيء فيما يتعلّق بالعملانية. وهذا يبيّن مدى جمال السيارات العملية من أودي في المستقبل.

ما الذي يحمله لنا المستقبل أيضاً؟
من جهة، وكما ذكرت، سوف نمضي بعملية التصميم نحو الأمام بأسلوب منتظم. ومن جهة أخرى، فإن التطوّرات الحاصلة في بعض المجالات مثل أنظمة التنقّل البديلة تشكّل تحدّيات جديدة كلياً إضافة إلى فرص كبيرة بمجال التصميم. وبرأيي، هذه أوقات رائعة لقطاع تصميم السيارات بشكل خاص.


مارك ليخته:
وُلِد \ 9 أغسطس 1969 في آرنسبيرغ بمنطقة سورلاند الألمانية، ودرس تصميم وسائل النقل في جامعة فورزهايم. باشر حياته المهنية في العام 1996 مع فولكس واجن حيث تسلّق سلّم المناصب ليصل إلى منصب رئيس قسم التصميم الخارجي. وفي فبراير 2014، انضم إلى أودي كرئيس لقسم التصميم. ومع الكشف عن أودي Prologue في معرض لوس أنجلوس للسيارات بنهاية العام 2014، أعلن ليخته عن الانطلاق بحقبة جديدة في مجال التصميم.

www.audi-me.com

“مغيّرة لقواعد اللعبة ولا تتأثّر بالزمن: كرسي Barcelona من تصميم ميس فان در روهي لصالح الجناح الألماني في معرض إكسبو العالمي لسنة 1929. عبارة عن مجموعة من السكك المعدنية والأربطة إضافة إلى وسائد جلدية، هذا كل ما أنت بحاجة إليه. كما أنها مثال آخر عن المزج الرائع بين العملانية والجمالية. ولقد كانت مفعمة بالتميّز في الماضي كما هي عليه الآن: فمن الناحية الافتراضية تصعب منافستها.”

Your browser it Outdated

To view this content you need to update your browser.
click the link below to upgrade.

Kind regards Audi Middle East

Update now